الرئيسية / أخبار الإقليم / “هادي هيج”: لن نذهب إلى أي مفاوضات بشأن الأسرى والمختطفين قبل الكشف عن قحطان

“هادي هيج”: لن نذهب إلى أي مفاوضات بشأن الأسرى والمختطفين قبل الكشف عن قحطان

أكد رئيس الوفد الحكومي المعني بملف الأسرى والمختطفين، هادي هيج، تمسك الوفد بشرط الكشف عن مصير السياسي المختطف لدى الحوثيين محمد قحطان، قبل الشروع في أي مفاوضات جديدة في الملف.

وقال هيج رداً على سؤال المصدر أونلاين: “لا زلنا على موقفنا نطالب باستحقاق زيارة المخفي قسراً دون وجه حق منذ عشر سنوات، المسالم الأستاذ محمد قحطان”.

واتهم هيج الحوثيين بوضع عوائق أمام المفاوضات، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة ومبعوثها يتعاملون مع الحوثيين كـ”الابن المدلل”، وأن المجتمع الدولي يغض الطرف عن الجرائم التي يرتكبها الحوثيون، بما في ذلك الأحكام الصادرة بحق المدنيين، والتي صدر بعضها بعد تحديد موعد جولة المفاوضات الجديدة.

تأتي هذه التصريحات في ظل الترتيبات التي يجريها مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس جروندبرج، والصليب الأحمر الدولي لعقد جولة نقاشات جديدة في ملف الأسرى والمختطفين، والمقرر أن تُعقد في العاصمة العمانية مسقط، بناء على طلب وفد الحوثيين، بحسب ما أفادت به مصادر مطلعة المصدر أونلاين يوم الجمعة.

وقال هيج إن جولة المشاورات “فرض مكانها وزمانها الحوثي، بعد أن اتفق معه مكتب المبعوث على إقامتها في سويسرا ورفض، ثم تماهوا معه

وقال هيج إن جولة المشاورات “فرض مكانها وزمانها الحوثي، بعد أن اتفق معه مكتب المبعوث على إقامتها في سويسرا ورفض، ثم تماهوا معه ونقلوها إلى الأردن بعد الاتفاق ورفض، ثم أرسلوا له وفداً ليترجاه فأصرّ أن تكون في مسقط، ولكونهم لا يجرأون على زعله الزموا كل الأطراف للموافقة”.
يجدر بالذكر أن قحطان، المدرج في قرار مجلس الأمن الدولي 2216، هو سياسي ومفاوض يمني بارز وقيادي في حزب الإصلاح، اختطفه الحوثيون في أبريل 2015، ومنذ ذلك الحين، لا تزال المعلومات حول وضعه ومكان احتجازه غامضة، مما يشكل عائقاً رئيسياً أمام أي تقدم في ملف الأسرى.

شاهد أيضاً

دائرة الإمداد والتموين تقيم المؤتمر التحليلي للنصف الأول من العام التدريبي 2024

اقليم تهامة أقامت دائرة الإمداد والتموين، اليوم الخميس، المؤتمر التحليلي لتقييم أداء الدائرة والقواعد الإدارية …