أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / متحدث الجيش اليمني: هناك تحضيرات حوثية بدعم من الحرس الثوري الإيراني بشن هجمات جديدة على الموانئ والمنشآت النفطية والسفن

متحدث الجيش اليمني: هناك تحضيرات حوثية بدعم من الحرس الثوري الإيراني بشن هجمات جديدة على الموانئ والمنشآت النفطية والسفن

اقليم تهامة ـ مارب

أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة، العميد الركن عبده مجلي، أن في 30 نوفمبر 1967، انتصرت حركة التحرير الوطنية حيث تم تحقيق استقلال الوطن، في امتداد طبيعي لنضالات ثورتي 26 سبتمبر و14أكتوبر الخالدتين.

كما أكد في إيجاز صحفي ” أن في نوفمبر تجلت الإرادة اليمنية، وتُرجمت تطلعات أبطال اليمن، ممن ثاروا على الاستبداد والاستعمار بالاستقلال الوطني “.. لافتاً إلى حجم التضحيات وعظمة الأهداف التي حملها أولئك الأبطال الأحرار”.

وقال “واليوم ونحن نعيش أجواء ذلك الحدث، وشعبنا اليمني وقواته المسلحة يحتفون بذكراه الـ 55 وهم يواصلون النضال في مواجهة مشاريع الموت والتخريب والإرهاب، التي تستهدف اليمن من أقصاه الى أقصاه”.

وتابع “ونحن بإذن الله واثقون من النصر الكبير الذي يطوي سنوات القهر والظلم التي مايزال يكابدها شعبنا اليمني الصامد”.. رافعاً تهنئته وتبريكاته بالمناسبة، للقيادة السياسية والعسكرية، ومهنئاً القوات المسلحة والأمن، والمقاومة الشعبية الذين يعملون على تحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على الثوابت الوطنية”.

وعن التطورات الميدانية في الجبهات القتالية والمحاور كافة، قال العميد مجلي إن مليشيا الحوثي الإرهابية تواصل تهديداتها في قصف الموانئ والسفن النفطية، في محافظة حضرموت، من خلال إعلان قيادتها بأن هناك تحضيرات بدعم من الحرس الثوري الإيراني في شن هجمات جديدة على الموانئ والمنشآت النفطية والسفن في انتهاك صارخ للقوانين الدولية الإنسانية.. مؤكداً أن الدفاعات الجوية للقوات المسلحة تصدت لاعتداءات إرهابية شنتها تلك المليشيا الحوثية الإرهابية بدعم من الحرس الثوري الإيراني على ميناء الضبة النفطي بمحافظة حضرموت.

وِأشار إلى أن الدفاعات الجوية تمكنت من اعتراض وإسقاط ثلاث طائرات معادية، فيما أصابت إحدى الطائرات المسيرة منصة تصدير النفط في الميناء وألحقت أضرارا مادية فيها.

كما تمكنت الدفاعات الجوية في محافظة شبوة كذلك من إسقاط ثلاث طائرات مسيرة، كانت في طريقها لاستهداف مينائي قنا والنشيمة في المحافظة.

وأشار إلى أنه في محافظة حجة شمال غرب البلاد، تواصل قوات الجيش الوطني، صد الهجمات والعمليات الهجومية الحوثية.. ولفت إلى أن مدفعية المنطقة العسكرية الخامسة دمرت عدداً من أطقم وعربات وأسلحة المليشيا ومؤكداً أن الفرق الهندسية التابعة للجيش تعمل على إزالة الألغام الحوثية والتي زرعت بكثافة في الطرقات والمزارع ومنازل المواطنين.

أما عن جبهات محافظة مأرب يواصل الأبطال في صد وإحباط التسللات للمليشيا الحوثية في منطقة الفليحة و مناطق العمود والغريقات والأعيرف في مديرية الجوبة جنوب المحافظة.

وقال ناطق القوات المسلحة إن قوات الجيش ترد على مصادر النيران المعادية، كما أنها تستهدف تحركات وتعزيزات العدو.. مشيراً إلى أنه خلال العمليات القتالية تم تدمير عدد من الأسلحة ومعدات الحفر والتحصينات الهندسية وتكبيد المليشيا الخسائر الكبيرة، في الأرواح والعتاد.

وأفاد أن الموقف العسكري في جبهات مأرب الشمالية الغربية ، حققت قوات الجيش الوطني القضاء على تسللات قامت بها تلك المليشيا وذلك في منطقة رغوان و محزام ماس كما تم تدمير عددٍ من الأسلحة والمعدات الحوثية.

وقال متابعاً “وقد اسقطت الدفاعات الجوية للجيش الوطني في جبهات محافظة مأرب أربع طائرات مسيرة متفجرة وطائرتين استطلاعيتين”.

كما استعرض العمليات الدفاعية والهجومية في جبهات تعز، والذي قال إن قوات الجيش تمكنت من إحباط تسلل المليشيات الحوثية في منطقة الضباب ومقبنة وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

وأضاف “مدفعية الجيش الوطني قصفت مواقعَ مدفعية العدو ومصادر النيران، التي كانت تستهدف مواقع قواتنا في جبل هان ومعسكر الدفاع الجوي شمال غرب المدينة”.

ولفت إلى القصف الإرهابي الحوثي المتواصل على الاحياء السكنية وقنص المدنيين بصورة ممنهجة ومتعمدة، مشيراً إلى أنها أسفرت عن استشهاد وجرح عدد من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال.

ناطق القوات المسلحة أكد أنه في محافظة الجوف، تمكنت القوات من إفشال تسلل للمليشيا في منطقة الجدافر وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وقال “قصفت مدفعيةُ قواتنا مواقع وتحصيناتِ العدو شرق مدينة الحزم”.. مستعرضاً وقائع التهجير القسري الحوثي لسكان قرى تابعة لقبيلة “ذو محمد” بمنطقة مذاب غرب محافظة الجوف، كما أن المليشيا تواصل استهداف المنازل وتهجير الأسر من مساكنهم تحت الضغط واستخدام القوة ضدهم، مؤكداً أن تلك الأعمال الإرهابية تدخل ضمن إطار جرائم الحرب، ضد الإنسانية، بموجب القانون الدولي الإنساني”.

وفي محافظة الحديدة، أكد العميد مجلي “إن القوات المرابطة هناك تقوم بالرد على مصادر النيران المعادية واستهداف تحركات وتعزيزات العدو، بينما المليشيا تستهدف المدنيين في مديرية حيس والمديريات المجاورة لها، بالقصف المدفعي وبالصواريخ من أماكن تمركزها في الجبال المطلة على المناطق المستهدفة”.

وأضاف “كما تواصل المليشيات الحوثية بسط نفوذها بقوة السلاح وتمويل حربها على شعبنا اليمني بشتى الطرق ومن بينها السيطرة على أملاك وأراضي الدولة والمعارضين لها في المناطق التي تحت سيطرتها في محافظة الحديدة”.

وتطرّق ناطق القوات المسلحة إلى الهجمات الإرهابية الحوثية وتصعيدها باستهداف المنشآت الاقتصادية والحيوية للبلاد، بأنه يمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني.. داعياً المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتهم في حماية الممرات الدولية وضمان حرية الملاحة البحرية والعمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة بما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وتصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية ومحاكمة قياداتها وعناصرها على ارتكابهم جرائم حرب وذلك سيسهم في كبح نهج العنف والإرهاب للمليشيات الحوثية.

وقال إن “قواتُنا المسلحة اليوم في جاهزية قتالية دائمة، وروح معنوية عالية جاهزة، للتصدي وردع كل التهديدات، والاعتداءات الإرهابية على المنشآت والأعيان المدنية، التي تستهدف أمن واستقرار الوطن وإمدادات الطاقة وحرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية”.. شاكراً تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة على الدعم المستمر والوقوف الى جانب الشعب اليمني لاستعادة مؤسسات الدولة وإنهاء انقلاب المليشيات الحوثية الإرهابية”.

شاهد أيضاً

الحديدة.. ترتيبات لإقامة مخيما جديدا للنازحين في الخوخة

اقليم تهامة ـ الحديدة: أجرت السلطات الحكومية في محافظة الحديدة (غربي اليمن)، نقاشات مع الأمم …