أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / مصر: السيسي يستنجد بالشارع ويدعوا أنصاره إلى الاحتشاد والمعارضة تدعو لانتفاضة الرحيل ، وغموض في موقف الجيش والداخلية تحذر

مصر: السيسي يستنجد بالشارع ويدعوا أنصاره إلى الاحتشاد والمعارضة تدعو لانتفاضة الرحيل ، وغموض في موقف الجيش والداخلية تحذر

اقليم تهامة – مصر

تشهد مصر ترقباً كبيراً انتظاراً لما ستؤول إليه أحداث يوم الجمعة الموافق 27 سبتمبر/أيلول، في ظل دعوات متصاعدة لتأييد بقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي، وأخرى تطالب برحيله.

وبين مقاطع فيديو وأغانٍ وتغريدات وهاشتاغات وبيانات، لم تتوقف الدعوات عن الحشد والحشد المضاد، في ظل حديث رسمي عن أن الأوضاع مستقرة، وسط انتشار غير مسبوق للشرطة في أبرز ميادين البلاد.

ففي صيف العام 2013، وقبل أشهر من الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي، شهدت مصر ظاهرة مماثلة، بين حشد وحشد مُضاد.

والجمعة والسبت الماضيان، بثت قنوات فضائية معارضة وناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لاحتجاجات نادرة، قالوا إنها هتفت ضد السيسي.

فيما شككت وسائل إعلام محلية مؤيدة، في صحة تلك المقاطع وقالت إنها «مفبركة»، قبل أن يتراجع بعضها ويقر بوجود تظاهرات لكن وصفها بـ «المحدودة».

وإثر ذلك، تتحدث منظمات محلية ودولية ومعارضون وإعلام محلي عن حبس الأكاديمييْن البارزين حسن نافعة، وحازم حسني، والناشط السياسي خالد داود، 15 يوماً بتهمة نشر أخبار كاذبة، ضمن توقيفات طالت مئات منذ الجمعة، التي تنفيها مصر بشكل رسمي.

وترصد الأناضول أبرز ملامح الجمعة المرتقبة، التي يراهن عليها معارضون في إنهاء حكم السيسي الذي بدأ عام 2014، مقابل جلب تأييد متصاعد من مؤيدين يعولون على إنجازاته ونجاحه في الحفاظ على استقرار البلاد:

الداعون لمسيرات التأييد

أخذت دعوات التأييد للسيسي منحنى مرتفعاً منذ مساء الأربعاء، مع إعلان رياضيين وفنانين مؤيدين بالأساس، الخروج الجمعة، الذي يوافق دعوات للاحتجاج والدعوة إلى رحيل النظام.

اختار المؤيدون الرابعة عصر الجمعة بالتوقيت المحلي (14:00 ت.غ)، للتواجد بميدانين شرقي القاهرة، أحدهما المنصة، والثاني هشام بركات المعروف سابقاً باسم ميدان رابعة العدوية، وذلك لتأييد السيسي، وفق إعلامي محلي.

وصيف 2013، كان ميدان رابعة والمناطق المحيطة به شرقي القاهرة مكاناً لتجمع المؤيدين لمرسي، الذي أعلن السيسي حين كان وزيراً للدفاع آنذاك، خطاب الإطاحة به، في مفارقة لافتة.

وبث هؤلاء المؤيدون مقاطع فيديو تحث المصريين على النزول لتأييد السيسي والجيش، «حرصاً على الاقتصاد وعدم الفوضى»، معتبرين أن النزول «واجب على كل مصري».

ومن بين هؤلاء: الرياضي طارق يحيى، وأيمن عبدالعزيز، والمعتز إينو، وعبدالحميد بسيوني، وعبدالظاهر السقا، والمطرب محمد فؤاد، والفنانون محمد نور، وعصام كاريكا، وصبري عبدالمنعم وأحمد صيام وياسر الطوبجي وطارق الشيخ.

وكان أبرز الفنانين المؤيدين جدلاً الممثلة والراقصة فيفي عبده، عبر نشر مقطع فيديو، تنتقد فيه المظاهرات المناهضة بألفاظ خارجة واتهام للمحتجين بأنهم «لصوص يريدون تحويل مصر لسوريا أو ليبيا أو العراق»، في إشارة لمشاهد الدمار الحالية والصراع المسلح.

وقبل أن تعتذر الثلاثاء، وتقول إن «السيسي يعني مصر، وإنها لا تتحمل الإساءة لشخصه، وإنه لا يخدم مصر فقط، بل يخدم الوطن العربي كله».

وانضم نواب مؤيدون للنظام للتواجد في مدينة نصر لتأييد النظام، وفق تقارير محلية.

حشد الرحيل

أبرز من دعا لرحيل السيسي، هو الممثل والمقاول المصري، محمد علي، الذى دعا للخروج بـ «مليونية» غداً، دون أن يحدد لها مكاناً.

وعلي كان صاحب الدعوة لاحتجاج الجمعة الماضية، التي شهدت مظاهرات محدودة، لا سيما بميدان التحرير، عقب شهرته بمنصات التواصل في الحديث من مقر تواجده بإسبانيا عن الفساد في مصر وهو ما أثار جدلاً واسعاً، اضطر السيسي بذاته للخروج في حديث على الهواء ونفيه.

كما دعا حزب الاستقلال المعارض، المصريين للنزول للمشاركة فيما سمّاه «انتفاضة» شعبية لرحيل النظام، قبل أن تعلن أن الأجهزة الأمنية أوقفت 20 من أعضائها منهم الأمين العام مجدي قرقر.

فيما لم تعلن جماعة الإخوان المسلمين، التي تعد الأكبر في مناهضة السيسي، أي موقف بشأن احتجاجات الجمعة.

والتجاذب الفني وصل لملعب السياسة، حيث واصل فنانون مصريون معارضون التمسك بالنزول للمطالبة برحيل السيسي، وأبرزهما عمرو واكد، وخالد أبوالنجا.

وقال واكد عبر حسابه على تويتر: «السيسي انتهى. خلص خلاص. الباقي كله حلاوة روح. وأي حد هيقف معاه خصوصاً دلوقتي يبقى بيغلط غلطة كبيرة في حق نفسه».

وغرد أبوالنجا أيضاً متمسكاً برحيل السيسي.

كما دعا معارضون بارزون رفض بقاء السيسي، والدعوة للتظاهر السلمي يوم الجمعة، ومن أبرزهم عصام حجي المستشار العلمي للرئيس المصري السابق عدلي منصور.

وقال حجي عبر حسابه على تويتر: «الدعوة للتظاهر السلمي يوم الجمعة ليست دعوة للدمار والخراب والفوضى كما يصورها الإعلام المضلل».

وأكد أنها «دعوة للاستماع لآمال وأحلام وطموح ملايين المصريين بحياة كريمة بعيداً عن أي انتماء سياسي».

يقول معارضون بالخارج ومنظمة حقوقية دولية إن لديهم مخاوف من تصاعد حدة التوقيفات العشوائية بالشوارع للحد من الخروج في تظاهرات معارضة.

غموض في موقف الجيش والداخلية تحذر

لم يخرج موقف مباشر وواضح من القوات المسلحة بشأن احتجاجات الجمعة، على خلاف ما كان واضحاً قبل وبعد الإطاحة بمرسي من دعوات لضبط النفس والحفاظ على الوطن.

غير أنه على مدار 3 أيام، التقى وزير الدفاع محمد زكي بأبناء الجيش المصري في لقاءات عدة.

وفي بيان للجيش الخميس، قال زكي الذي كان قائداً للحرس الجمهوري إبان حكم مرسي، مع لقاء الكلية الفنية العسكرية: «رجال القوات المسلحة لديهم وعي كامل بكافة المخاطر والتحديات التي يواجهها الوطن».

وقبل يوم التقى بالمنطقة المركزية العسكرية، وقال: «القوات المسلحة ستظل تؤدي دورها في حماية الوطن واستقراره مهما كانت التحديات والتهديدات».

فيما قالت وزارة الداخلية إنها ستتصدى بكل حسم لأي خروج على القانون أو زعزعة الاستقرار أو السلم الاجتماعي وفق بيان نقلته وسائل إعلام محلية.


المصدر: الأناضول

شاهد أيضاً

قصف حوثي يُصيب صحفييْن أثناء تغطيتهما للأوضاع الميدانية بمحافظة حجة

اقليم تهامة – حجة أصيب خلال اليومين الماضيين صحفيان في حادثي قصف منفصلين من قبل …