أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الإقليم / قيادة المقاومة الشعبية بمحافظة ريمة تنعي شهيد الوطن العميد محمد الجرادي

قيادة المقاومة الشعبية بمحافظة ريمة تنعي شهيد الوطن العميد محمد الجرادي

اقليم تهامة ـ مارب

نعت قيادة المقاومة الشعبية في محافظة ريمة، شهيد الوطن العميد محمد الجرادي الذي أغتالته أيادي الغدر والخيانة في مدينة مارب اليوم الثلاثاء بعد حياة حافلة بالعطاء والنضال في خدمة وطنه ومجتمعه.

وطالبت قيادة مقاومة ريمة قيادة وزارة الدفاع والداخلية والأجهزة الأمنية في محافظة مارب سرعة ملاحقة الجناة ومعاقبتهم.

نص بيان نعي

الحمد لله القائل ( وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون ) صدق الله العظيم

تنعي قيادة المقاومة الشعبية محافظة ريمة إلى جماهير الشعب اليمني وأبطال القوات المسلحة وأبناء ريمة الشرفاء الأحرار القائد البطل العميد محمد الجرادي مستشار وزير الدفاع أحد أعلام ريمة العسكريين ومناضليها الأشاوس الذي بذل حياته من أجل حياة حرة كريمة لكافة أبناء اليمن والذي طالته أيادي الخيانة الغادرة واغتالته ومرافقه في مدينة مارب يومنا هذا.

وبهذا المصاب الأليم؛ فقد الوطن والجمهورية والقوات المسلحة ومحافظة ريمة قائدا عسكريا مخلصا سجل حضورا مشرفا في معارك الإنتصار للجمهورية وفي المناصب القيادية التي تولاها .

إن إغتيال العميد محمد الجرادي يمثل خسارة كبيرة مني بها الوطن عموما وريمة والقوات المسلحة بشكل خاص وإننا إذ ننعي الى الشعب اليمني اغتيال القائد المناضل؛ نؤكد استنكارنا وإدانتنا لهذه الجريمة البشعة بأشد العبارات ونطالب قيادة وزارة الدفاع والداخلية والأجهزة الأمنية في محافظة مأرب ملاحقة الجناة وكشفهم وتطبيق أشد العقوبات عليهم.

لم يكن الشهيد الجرادي شخصية عسكرية يتقدم الصفوف ويخوض المعارك دفاعا عن الجمهورية والحرية فحسب؛ وإنما كان مناضلاً وطنياً من طراز فريد، انبرى للدفاع عن الجمهورية واليمن عموماً في وجه المشروع السلالي الحوثي الفاشي، الذي وجه سلاح حقده على اليمنيين قتلاً وتدميراً، حيث أشهر بندقيته في وجه المليشيا منذ الوهلة الأولى استجابة لإيمانه المطلق ووعيه الواسع ونظرته البعيدة بخطر المشروع السلالي الإمامي على اليمن أرضا وإنسانا.

إن اغتيال الشهيد العميد الجرادي في مدينة مارب يعد استهدافا لمواقف المحافظة المجيدة ومواقف الشهيد الوطنية الخالدة، التي كان يمثلها، وبذل روحه من أجلها فقد كان الشهيد الجرادي يدرك ثمن الانحياز إلى الشعب والوطن والجمهورية، والحرية والهوية والعقيدة، ويؤمن أن الثمن سيكون باهضا، ولكنها المواقف التي لا خيار غيرها، والثمن الذي ليس له بديل، وهي مواقف وثمن لا يقوى عليها إلا من نذر نفسه لمثل هذه المواقف التاريخية، والتي لا تقبل المساومة.

إن خسارة الوطن وريمة والقوات المسلحة باغتيال العميد الجرادي كبيرة ومضاعفة فلم يكن رحمه الله خفي المقام، و لا خافت الحضور، و إنما كان نبراسا في الجندية ووهج من النضال وقدوة في المواقف الاجتماعية والسياسية.

إننا نؤكد إن جريمة اغتيال العميد الجرادي لن تزيد شرفاء وأحرار ريمة إلا قوة وثباتا جمهوريا ووطنيا واستعدادا لخوض معركة الخلاص الجمهوري. فهذه العصابة والأيادي الأثمة امتدادا لإرهاب مليشيا الحوثي الإيراني المنظم الذي يستهدف القادة الوطنيين من المدنيين والعسكريين الذين رفضوا مشروعها الفارسي ومرغوا أنفها وكسروا شوكتها في مختلف الميادين.

إننا إذ نعزي انفسنا وأبناء المحافظة وجماهير الشعب نعبر عن خالص العزاء وصادق المواساة لأبناء الشهيد البطل واسرته الكريمة وذويه ومحبيه في هذا المصاب الجلل .. سائلين الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وعظيم مغفرته ويسكنه فسيح جناته ويلهم الجميع الصبر والسلوان.

” إنا لله وإنا إليه راجعون “
ولا نامت اعين الحبناء

قيادة المقاومة الشعبية محافظة ريمة

شاهد أيضاً

مأرب : مليشيات الحوثي تخرق الهدنة ومعارك طاحنة جنوب مأرب ومجزرة تعرضت لها المليشيات الارهاربية

اقليم تهامة ـ مارب في معركة هي الاعنف خلال الهدنة الاممية .. مليشيات الحوثي تتكبد …