أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الإقليم / بالأرقام والأسماء .. حوثنة الوظائف في المحويت وتعيينات سلالية وإقصاء للمخالفين ( تفاصيل )

بالأرقام والأسماء .. حوثنة الوظائف في المحويت وتعيينات سلالية وإقصاء للمخالفين ( تفاصيل )

اقليم تهامة – المحويت – علي العقبي

بالأرقام والأسماء، هكذا عززت المليشيا الحوثية تواجدها في محافظة المحويت من خلال تعيين المئات من عناصرها في مؤسسات الدولة المدنية والأمنية، وشملت هذه التعيينات تكليف 20 وكيلا للمحافظة، بالإضافة إلى تعيين العشرات في الجهاز الإداري والقضائي، وقطاعات الصحة والتعليم والأمن، بدون أي مؤهلات أو خبرات، وإنما تقوم على أساس الانصياع الكامل والولاء للميلشيات الحوثية الانقلابية.

سنورد في سياق هذا التقرير تفاصيل ومعلومات توضح كيف عملت مليشيا الانقلاب على حوثنة محافظة المحويت. 

• خطوات الحوثنة

أصدرت مليشيا الحوثي الانقلابية قرارات بتعيين موالين لها في محافظة المحويت ذات طابع سلالي، وتمت التعيينات في مؤسسات الدولة في المحافظة بعد اقتحامها واستبعاد وإقصاء الآخرين وتعيين سلاليين.

التعيينات في الأجهزة الأمنية

• مشروع سلالي

يقول الصحفي فؤاد الوقع إن “المشروع الحوثي مشروع سلالي عنصري إقصائي لا يقبل بغير أبناء السلالة في أي موقع وظيفي مهما كان حجمه، ومنذ الانقلاب على السلطة الشرعية، أواخر 2014، سعت المليشيا إلى حوثنة المحافظة”.

وأشار فؤاد الوقع، وهو صحفي من أبناء المحافظة، إلى أن “حوثنة المحويت تمت على مراحل، ففي البداية قامت المليشيا باجتثاث كل المناوئين للمشروع السلالي وفصلت كل الموظفين الإصلاحيين وأبقت على المؤتمريين لأنها كانت ما تزال بحاجتهم كحصان طروادة لتحقيق أهدافها الخبيثة، لكنها فرّغت هذه المواقع من محتواها لاحقاً، وغدا وجودهم ديكوريا لا أكثر، إذ عمدت إلى تعيين نوابًا حوثيين لهم وكذا مشرفين حوثيين أوكلت لهم معظم الصلاحيات، فالمشرف العام كانت صلاحياته تفوق صلاحيات المحافظ، والمشرف الأمني يزاول فعليا مهام مدير الأمن، كما استمالت المليشيا الحوثية كثيرا من القيادات الإدارية المؤتمرية وأعادت أدلجتهم بإلحاقهم بدورات ثقافية فكرية عقائدية لدرجة غدوا بعدها حوثيون أكثر من الحوثيين أنفسهم”.

وأضاف: “أما المرحلة التالية فكانت بعد صدام طرفي الانقلاب، حيث أزاحت جميع المؤتمريين الذين كانوا يسيطرون على كل مكاتب السلطة المحلية ابتداء من المحافظ وانتهاء بأصغر مدير إدارة، وكانت هذه المرحلة هي استكمال لحوثنة المحافظة التي بدأت منذ اللحظات الأولى للانقلاب والتي أعادت معها هندسة المحافظة إداريا وفكريا”.

وتابع: “لم تدَع مليشيا الحوثي أي مساحة للتعايش والتناغم المجتمعي، إذ حلّ الخطاب الطائفي الإقصائي من على منبر المسجد أو منصة المدرسة. الخطاب الذي يقوم ببثّ الفرقة وبذر العنف والتشاحن وإذكاء روح الفتنة وتمزيق النسيج الاجتماعي، وتحولت المساجد والمدارس في ظل انقلاب المليشيا إلى أوكار للتحريض الطائفي وإذكاء العنف”.

• الهرم الإداري ووكلاء بالجملة

عشرون وكيلاً الذين عينهم مشرف الحوثيين في محافظة المحويت، أغلبهم قيادات مؤتمرية ووجهاء موالين من شركاء الانقلاب، والذين يعتبرهم المشرفون أدواتهم في المحافظة.

الوكلاء الحوثيين

وكلاء لا عمل لهم ولا صلاحيات لأغلبهم، وتكليفهم الهدف منه الاستفادة بتحشيد مقاتلين للجبهات وزيادة الشرخ الاجتماعي، بما يصب في خدمة الجماعة وأفرادها ومراكزها الاجتماعية والأمنية في المحافظة.

فبعد إزاحة المحافظ الأسبق أحمد علي محسن الأحول، الموالي للرئيس السابق علي صالح، عين ما يسمى المجلس السياسي الحوثي بديلا عنه القيادي الحوثي فيصل حيدر ومدير مكتبه أحمد مروان.

أما الوكلاء الحوثيون فهم:

1- عبد الله الحمزي، عينته المليشيات وكيلا، وحاليا يشغل رئيس مجلس الإدارة لشركة الأدوية. 
2- عزيز الهطفي، مشرف عام للمحافظة عينته الجماعة وكيل أول بالمحافظة، وينتمي لمحافظة عمران. 
3- يحيى عبده إبراهيم، المدينة. 
4- حمود شملان، وكيل سابق، مؤتمري. 
5- عبد السلام الذماري، المدينة. 
6- محمد جبران العذيبي، الخبت. 
7- يحيى صالح فرج، حفاش. 
8- زيد علي الشامي، حفاش. 
9- محمد عبد الكريم، هيجان، بني سعد. 
10- محمد البصل، الرجم. 
11- عبد القادر المأخذي، وكيل لشؤون الدفاع والأمن. 
12- فاروق الروحاني، الرجم. 
13- أحمد قليلة، الملقب أبو صالح، من خارج المحافظة. 
14- عبد الكريم عاطف، وكيل للشؤون الأمنية. 
15- العزي محمد الشجاف، وكيل للشؤون المالية والإدارية، ملحان. 
16- أحمد الأخفش، الملقب أبو زينب. 
17- حسين عركاض، الملقب أبو صدام، صعدة، وكيل، والمسؤول الاجتماعي للحوثيين بالمحافظة. 
18- صادق فروان. 
19- منير خطر، الملقب أبو محسن، وكيل المحافظة لشؤون الأوقاف.

مدير الأمن

• أدوات الحوثي في المديريات 

استقدمت ميليشيا الحوثي في المحويت مشرفين من خارج المحافظة نشرتهم في كل المديريات. وعن التعيينات الحوثية لمدراء المديريات، فقد عملت مليشيات الحوثي على تغيير وإزاحة السابقين واستبدالهم بآخرين حوثيين معظمهم لا يمتلكون حتى مؤهلات الثانوية ولا تنطبق عليهم أي شروط التعيين، وهم:

1- مدير مدينة المحويت إبراهيم عبد الحميد. 
2- مدير مديرية الخبت أحمد الولي. 
3- مدير مديرية حفاش خماش حبيش. 
4- مدير مديرية الرجم علي المرجلة. 
5- مدير مديرية جبل المحويت محمد القرم. 
6- مدير مديرية ملحان يحيى القاضي. 
7- مدير مديرية شبام ناشر حامس. 
8- مدير مديرية بني سعد علي الملحاني.

• مدراء المكاتب التنفيذية 
عينتهم مليشيا الحوثي الانقلابية

أسقطت مدراء المكاتب السابقين واستبدلتهم بعناصرها، وأقصت من كانوا شركاءها في الانقلاب، فبعد كل الخدمات التي قدمها بعض من كانوا في مناصب هامة محسوبين على حزب المؤتمر في المحافظة، أقصتهم المليشيا من مناصبهم، مع الإبقاء على بعض المكاتب ممن ينتمون لسلالتها فقط.

المحافظ الحوثي

وأبرز من تعيينهم في المكاتب التنفيذية هم:

1- مكتب مؤسسة المياه، عادل سليمان. 
2- مكتب التخطيط، إلهام النزيلي. 
3- مكتب المالية، محمد القحطاني. 
4- مكتب الضرائب، عبد الله الروحاني. 
5- مكتب جهاز محو الأمية، عارف النزيلي. 
6- مكتب التربية والتعليم، إبراهيم الزين. 
7- مكتب الأوقاف، علي الفضيل. 
8- مكتب صندوق النظافة والتحسين، ناجي علي الخولي. 
9- مكتب وكالة سبأ، جميل القشم. 
10- مكتب الإعلام، علي الأهجري. 
11- مكتب أراضي وعقارات الدولة، حمير العزكي. 
12- فرع البنك المركزي، عبد الرحمن جعفر.

مكاتب ومدراء لم يتم تغييرهم، وهم:

1- مكتب التعليم الفني، عبد الملك مزارق. 
2- مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل، عادل الزارقة. 
3- مكتب الأشغال العامة والطرق، هشام الشطير. 
4- مكتب السياحة، سليم بهجان. 
5- مكتب الشؤون القانونية، صالح الطويلي. 
6- مكتب الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، أحمد مصلح. 
7- مكتب الصحة العامة والسكان، أمين حبيش.

• حوثنة التعليم

استكملت ميليشيات الحوثي الانقلابية حوثنة التعليم بمحافظة المحويت، وأصدرت قرارات بتغيير مدراء مكاتب التربية ونوابهم ومدراء أقسام، بالإضافة لتغيير مدراء المدراس بآخرين موالين لها أغلبهم من المنتمين للسلالة الحوثية، في استكمال لعملية حوثنة مكتب التربية والتعليم في محافظة المحويت، والذي ابتدأ بتعيين نواب حوثيين، ومن ثم عملت مؤخرا على تغيير مدير مكتب التربية (الآنسي) والمحسوب على حزب المؤتمر بأحد قياداتها في المحافظة.

مشرف المحافظة

وأبرز التعيينات الحوثية في مكتب تربية المحويت: تعيين إبراهيم الزين مديرا لمكتب التربية، وشرف عبد الرحمن شرف الدين نائباً، وتغيير مدراء مكاتب التربية والتعليم بالمديريات بموالين للحوثيين وهم:

1- عبد الله القاسمي، مديرا لمكتب التربية في شبام. 
2- عبد الله محمد سعد، الطويلة. 
3- محمد جعيل، الرجم. 
4- عبد الكريم الأخرم، المدينة. 
5- علي عبده النزيلي، جبل المحويت. 
6- حمد الزين، حفاش. 
7- عادل الناشري، ملحان.

وعن حوثنة قطاع التعليم بالمحافظة، يقول الأستاذ والتربوي عبد الرحمن العقبي، وهو عضو هيئة نقابة المعلمين بالمحافظة، بأن أكبر خسارة تجنيها اليمن حاليا ومستقبلا هي تدمير مليشيا الحوثي لمؤسسات التعليم والتي عملت على تفريغها من الكوادر التربوية ذات الكفاءة والخبرة والمؤهلة، سواء باعتقال التربويين والزج بهم في سجون المليشيات أو بتهجيرهم وملاحقتهم من بيوتهم وقراهم بأساليبهم التعسفية التي أدت إلى تشريد وهروب معظم التربويين، وأصبحوا نازحين ومشردين في البلاد.

وأضاف عضو هيئة نقابة المعلمين بالمحافظة: “الكارثة إدخال المليشيا بدائل إلى مؤسسات التعليم ليست بالمستوى المطلوب لخدمة التعليم لعدم كفاءتها وخبرتها، ومعظمهم من خريجي الثانوية وعدت المليشيا بتوظيفهم”.

وأشار إلى أن “الحوثيين يعملون على محاربة واستبعاد كل من يشكل خطرا على مشروعهم الطائفي العنصري من التربويين، سواء كانوا مدراء مكاتب أو معلمين أو مدراء مدارس من أي جهة كانوا، والمؤلم أن تتحول مؤسسات التعليم إلى بوابة للجهل والتخلف”.

• حوثنة قطاع الصحة

تمت حوثنة قطاع الصحة بمحافظة المحويت عبر تغيير مدير المستشفى الجمهوري بتعيين الحوثي عبد الناصر الذاري مديرا له، إضافة إلى تعيينات لنواب مكاتب الصحة في بعض المديريات، وأبرز من تم تعيينهم: يحيى إسماعيل شرف الدين مديرا لمكتب الصحة بمديرية شبام بمحافظة المحويت، ونائف الضالع نائبا لمدير مكتب الصحة في حفاش.

• حوثنة الأمن

وفي الجانب الأمني، عملت المليشيات الحوثية على تغيير كل كوادر الأجهزة الأمنية في محافظة المحويت، وعينت عناصر من الموالين لها، والذين عملوا على زعزعة الاستقرار وإقلاق السكينة في المحافظة بممارسة الانتهاكات وحملات الاختطافات التي تقوم بها المليشيات ضد المناوئين لها.

كما حولت المليشيا مقرات وأجهزة الأمن في المحافظة الى سجون للتعذيب، فأصدرت عشرات القرارات التي استبعدت عشرات الضباط الذين لا يوالون مليشيات الحوثي، حيث أقالت مدير البحث الجنائي محمد محفوظ النزيلي ومدراء الأمن في كل مديرية، وعينت بدلا منهم مدراء من المليشيات، كما طالت التغييرات أقسام الشرطة، وأبرز من تمكنا في الحصول على أسمائهم:

1- محمد حفظ الله الحمزي، مدير أمن المحافظة. 
2- يحيى الكبسي، مدير إدارة البحث الجنائي بالمحافظة. 
3- صدام محسن الرازحي، نائب مدير القيادة والسيطرة. 
4- عبد العزيز البهكلي، مدير مكتب مدير أمن المحافظة. 
5- عبد الله الديلمي، نائب مدير شؤون الضباط. 
6- تعيين قائد لقوات الأمن الأمن المركزي بالمحافظة حسين قناف.

وفي المديريات:

1- مدير أمن بني سعد، الحسين السالمي، من صعدة. 
2- مدير أمن مديرية حفاش، علي حسن إبراهيم. 
3- مدير أمن مديرية الرجم، عبد الرحمن المؤيد. 
4- مدير أمن مديرية شبام، عبد الله شمسان.

• حوثنة القضاء

وأصدرت مليشيات الحوثي الانقلابية عددا من القرارات قضت بتعيين قضاة موالين لها، وشملت تعيينات الجماعة في القضاء بالمحويت:

1- تعيين القيادي الحوثي محمد حسين المتوكل رئيسا محكمة الاستئناف بالمحافظة، وغيرت رؤوساء المحاكم في المديريات. 
2- مدير عام محكمة الاستئناف، معاذ المهدي. 
3- رئيس محكمة حفاش الابتدائية، عبد العزيز علي محمد الخميسي. 
4- رئيس المحكمة الابتدائية، بني سعد، القاضي محمد مقبل دخان. 
5- محكمة المحويت الابتدائية، وليد علي صالح يحيى العبالي. 
6- رئيس محكمة الرجم الابتدائية، توفيق محمد حسين مزارق. 
7- رئيس محكمة الخبت الابتدائية، واثق عبد القادر.

ما لخصه معد التقرير هو جزء بسيط من العبث الذي تمارسه مليشيا الحوثيين المدعومة إيرانياً في مناطق سيطرتها.

كل هذه التعيينات وحوثنة المناصب في المحويت، تمت استنادا إلى معايير سلالية، في سلسلة خطوات منظمة للانقلابيين لاستكمال المشروع الطائفي السلالي، بتجريف الوظائف العامة، وحوثنة المؤسسات بتجاوزات ومخالفات جسيمة للدستور والقانون، وبدون أي معايير إدارية، كل ذلك لبسط نفوذهم في مؤسسات الدولة.

شاهد أيضاً

ندوة بمأرب : حقوقيون يدعون المجتمع الدولي لإدانة قرار ميليشيا الحوثي بإعدام 30مختطفا

اقليم تهامة – مارب دعت ندوة حقوقية نظمتها رابطة امهات المختطفين وعدد من منظمات المجتمع …