أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / أركان حرب اللواء 203 مشاة : كبدنا مليشيا الحوثي خسائر كبيرة في الارواح خلال فترة قصيرة بصرواح

أركان حرب اللواء 203 مشاة : كبدنا مليشيا الحوثي خسائر كبيرة في الارواح خلال فترة قصيرة بصرواح

اقليم تهامة – حاوره – جلال المحيا

خاض ابطال اللواء 203 معاركه ضد المليشيات الانقلابية المدعومة من ايران منذ الوهلة الأولى لإعادة تشكيل وحدات الجيش الوطني وحقق انتصارات عظيمة ابتداء من اطراف مدينة مأرب والجفينة حتى جبال صرواح الشاهقة ذات الطبيعة الجبلية الصعبة.

حول هذه المعارك ” 26 سبتمبر” التقت العقيد هلال غالب القانص أركان حرب اللواء 203 وأجرت معه هذا اللقاء.

في البدء هل من نبذه تعريفية عن اللواء ودوره في معركة استعادة الوطن؟

قبل الإجابة عن سؤالكم يجدر بنا أولا الترحيب والإشادة بصحيفة 26 سبتمبر لدورها المفصلي في تعزيز معنويات جيشنا الوطني وكشف جرائم الانقلابيين الحوثيين.

 

وبخصوص سؤالك فاللواء أسس مع بداية تشكيل الجيش الوطني في العام 2015 م على مبدأ الولاء الوطني وشارك ابتداء من أولى معارك دحر الانقلابيين من ضواحي وأطراف مدينة مأرب في الجفينة والدشوش وذات الرأي وتبة السلفيين وصولاً إلى التبة الحمراء وتباب التيس الاستراتيجية وتباب الشروق , ويستمر اللواء بتقديم التضحيات الى اليوم .

الشدادي وأم المعارك

* ما أبرز المعارك التي خاضها اللواء وحقق نصرا مميزاً ؟

أبرز معارك اللواء هي تلك التي سطرها بقيادة اللواء الشدادي قائد المنطقة العسكرية الثالثة حينها – رحمه الله – وهي معركة صرواح الكبرى التي استعادها أبطالنا من الانقلابيين جبال الاتياس الاسراتيجية والتبة الحمراء وتبة المطار وتباب الشروق ووادي الرُبيعة وتبة القاضي وتباب القرون والنهود.

معوقات الزحف والتقدم

* برايكم ما أسباب ركود جبهة صرواح ؟

هناك سببان وهي ) الألغام، وعورة التضاريس(:

  • أما الألغام فالجميع يدرك أن العدو بعد خسارته لتلك التباب المذكورة آنفا استنفر طاقاته القذرة في الاحتفاظ بما تبقى تحت يده لا بالمواجهة الشجاعة بل بتلغيم كل الهكتارات الفاصلة بينه وبين مقاتلينا على نحو هستيري وجبان ينسف الحرث والنسل وهذه المعضلة الكبرى في تأخر استعادة كامل صرواح الأخلاق في الحرب بيننا وبين العدو الذي لا يكترث بعواقب زراعته للألغام على أجيالٍ وأراضٍ لعشرات العقود المقبلة, فالعدو يقاتل عن ما تحت يده بلا أدنى ذرة من المسؤولية الوطنية والأخلاقية والإنسانية كونه يعتبر اليمنيين كائنات لا يكترث في ابادتها في سبيل تحقيق غاياته البربرية لأطول قدر ممكن من الزمان وفي قناعاته تلك فلتُبتر الأطراف وتتناثر أشلاء البشر سواء من مقاتلينا أو مقاتليه  الحمقى المغرر بهم الذين يسقط العشرات منهم تباعاً  ألغام الحوثيين لا تكترث بإبادة المئات من البشر حتى بعد انتهاء الحرب !

الحوثيون يتلذذون بترسيخ مداميك الموت والخراب حتى بعد فنائهم نتيجة حقدهم الشديد للشعب اليمني كونهم فاقدوا الانتماء لليمن وللعرب برمتهم !

* قسوة التضاريس : من يعرف مرتفعات صرواح الجبلية التي نقاتل العدو من عاليها يدرك مدى وعورتها ! وليتها كانت المعضلة الوحيدة، لكن احتواء هذه التضاريس بآلاف الألغام التي زرعها العدو تتجسد المشكلة بكل تفاصيلها .

حلول

* هل من حلول ناجعة لتجاوز تلك العقبات الثلاث لاستعادة صرواح ؟

بالنسبة لنزع الألغام فهناك قنابل )وتدية( تنغرس يدوياً في حقول ألغام العدو ثم تربط يدوياً بأوتار غير مرئية وما أن تسحب من مسافات آمنة حتى تنفجر وتفجر معها كل الألغام القريبة من مداها التفجيري, وهناك أيضا قنابل ترمى من الطائرات تأثيرها ليست كالعنقودية المخصصة لمساحات سهلية  بل هي قنابل من نوع آخر صممت لتفجير ألغام التضاريس الجبلية, وهذه للأسف الشديد لم تحضَ بها تضاريس جبهة صرواح الغنية بالألغام, ولن أغفل أيضا مطالبة القيادة المشتركة للجيش الوطني والتحالف العربي رفد اللواء خاصة وجبهة صرواح عامة بكوادر متخصصة وفرق هندسية لنزع الألغام.

جبهة استنزاف !

* كثيراً ما تتناقل وسائل الإعلام أن جبهة صرواح استنزفت الجيش الوطني إلى أي مدى صحة ذلك ؟

يحق لنا الجزم وبكل شفافية وثقة أن العكس من ذلك هو الواقع الفعلي في جبهة صرواح , العدو هو من يستنزف مقاتليه في صرواح فلا يمر أسبوع إلا ويسقط منهم العشرات، فخلال الشهرين الماضيين فقط سقط في مواقع الشروق أكثر من 150 قتيلاً، ولم يتمكنوا من سحب جثثهم سوى القليل منها فيما تركوا معظمها طعاماً للنسور والكلاب.

رسالة

* ختاما.. هل من رسالة أخرة توجهها لقيادة الجيش الوطني والتحالف العربي لدعم الشرعية ؟

لا يسعنا إلا تجديد ولاؤنا لقيادتنا السياسية ممثلة بفخامة الرئيس المشير / عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة كما نثمن جهود التحالف العربي المساند لدعم الشرعية ودحر الانقلاب غير أن الآمال تحدونا لرفد اللواء 203 بالعتاد والاحتياجات اللازمة, فأبطالنا في جبهة صرواح صقور جارحة ومعنويات تناطح السحاب فقط ينتظرون ساحاً كافياً وطريقاً قليلة الألغام لينقضوا على العدو كالأسود.

شاهد أيضاً

بماذا وصف اردوغان وأمير قطر الرئيس مرسي وكيف تلقيا خبر وفاته؟ وأول تعليق لنجله

اقليم تهامة – تغطيات خاصة علق الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم الاثنين على خبر …