أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / إله الإمامة المتنكر بزي نسائي

إله الإمامة المتنكر بزي نسائي

اقليم تهامة ـ كتابات . عبدالله المنيفي

لم تمض إلا سويعات من قيام أمن محافظة مأرب بضبط خلية من مليشيا الحوثي، متنكرة بملابس نسائية في أحد نقاط التفتيش، حتى خرج علينا أحد قادة المليشيا الأشد عنصرية، المدعو أبو فاضل الشرقي، معلناً عن الإله الذي يجب أن تخضع له رقاب اليمنيين.

“التنكر” هو الفعل المتأصل لدى الجماعة الإمامية حتى في تقديم نفسها للمجتمع، فعند ظهورها أطلقوا على أنفسهم صفة “المكبرين” وقد سبق أن اطلقوا على التنظيم السلالي “الهاشمي” اسم “الشباب المؤمن”، ليشمل كل من يؤمن بالإمامة والولاية كفكرة، تطوع الناس لما يشبه “أنصاف الآلهة” الذين تمكنهم جيناتهم الوراثية من التسلط على اليمنيين، والتحكم بالسلطة والثروة، وتختار لهم حتى شعاراتهم وطريقة عبادتهم.

ووفقاً لما تقتضيه حاجة المشروع الإمامي، ومقتضيات الأجندة الإيرانية، ومتطلبات اللعبة الدولية، أصبح اسم الجماعة في شكلها الجديد “أنصار الله” في تنكر جديد- قديم استعمله أئمة الأسرة المتوكلية مسبقاً، وإن اختلفت بعض التفاصيل وأضيفت الصيغة الإيرانية لتبدو طاغية أكثر.

حتى المسميات السلالية المتوارثة للقادمين من هذا الفكر المتخلف، جاءت بوجوه تنكرية، فمن جاء في البداية لقتل اليمنيين وفرض مشروع الغواية أطلقوا عليه الهادي، ومن كانوا يعيش على أموال الشعب اليمني، أطلق على نفسه “المتوكل” وحتى أصبح بعضهم “شرف الدين”.

خلال هذه العقود قدم المشروع الامامي في اليمن رموزه على أنهم “أعلام الهدى” و”مصابيح الدجى” إن تنكب الشعب اليمني عن طاعتهم خاب وخسر، وتطور الأمر مع ظهور النسخة الجديدة والمهجنة من الإمامة مع تمرد حسين الحوثي، الذي قدموه بأنه “قرين القرآن” ويعنون بذلك المُشرع للشعب اليمني، وأن الحكم بات حقاً مطلقاً له كوريث لما يسمى “آل البيت” وحق إلهي أساسه التفوق الجيني والتمييز العرقي.

تطور الأمر حين باتت الساحة خالية للإمامة الحوثية، فجاء السلاليون بصنمهم الجديد ليصبح أكثر قداسة كـ “نصف إله” متجاوزاً الحق الإلهي إلى تلبس صفات الإله الذي يمنح الحق، وتصويره ككائن اسطوري خارق.

وفيما يقاوم اليمنيون هذه الأفكار بكل السبل المتاحة، عسكرياً وثقافياً وسياسياً، ويدفعون ضريبة الانعتاق من هذا الفكر الآثم من دمائهم وأموالهم، أحست النسخة الأردأ من الإماميين أن الساحة باتت مهيأة ليكتمل الإله، فخرج الشرقي القادم من “كهف مران” إلى “كرسي ذمار” معلنا عبدالملك الحوثي إلهاً للشعب اليمني الذي يستكمل تجويعه وإرهابه، بدلاً من إطعامه وتأمينه كإله مفترض، معتبراً أن رفض الشعب لذلك كقضاء محتم يجب أن يكب لأجله جهنم، وهو ما يفسر استماتة الحوثيين في تحويل اليمن إلى جهنم وإحراق شعبها بالسلاح والألغام وكتل الحقد.

تكشف مأرب باستمرار الأوضاع المتنكرة لقطيع الآلهة، وتكشف عن حقيقتهم المتخفية بأزياء نسائية مستغلة القيم الإنسانية والقبلية لليمنيين الذين يعطون للمرأة قيمة واحتراماً خاصاً، بينما يعمل الشعب اليمني على تعرية الحوثي على حقيقته كما هو، كائن رث ساعدته الخلافات البينية، واللاعبون الكبار على أن يطفح إلى السطح، كجزء من موجة الوباء التي اجتاحت المنطقة من العراق إلى لبنان.

لقد رسخت ثورة 26 سبتمبر في وجدان اليمنيين أن الإمامة عدوهم اللدود مهما تنكرت، ومهما ساعدتها الظروف لأن تكون مشروعاً عابراً يقتات من دمائهم، ولذا يتمسكون بالجمهورية كحصن يحمي اليمن من عودة المخلفات، والمقاومة طريق لانهاء هذا الوضع الشاذ.

هذه الحفلة التنكرية للحوثي “ممثل المشروع الإمامي المهجن إيرانياً” لم تفلح في استمرار أسلافه في عهود بائدة، وبالضرورة فإنها لن تستمر اليوم، فهي مقامرة خاسرة لمقامر أرعن، في عصر الفضاء الفتوح، وتطلع اليمنيين لدولة وطنية تلبي طموحاتهم، أساسها الحرية والعدالة والمساواة.

مقال للكاتب: عبدالله المنيفي

شاهد أيضاً

مجلس القيادة الرئاسي يقر عددا من القرارات الهامة بشأن تطورات الاوضاع في محافظة شبوة

اقليم تهامة ـ عدن عقد مجلس القيادة الرئاسي برئاسة رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد …