أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / ربيش العليي.. سفْرٌ من المجد

ربيش العليي.. سفْرٌ من المجد

اقليم تهامة – كتابات / زيد الشامي

(وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلاً)، كل الناس يموتون، ولكن الله يصطفي من عباده من يموت ليحيا غيره، وقد كان الشيخ ربيش من أولئك العظام الذين يقاتلون دفاعاً عن المستضعفين من الرجال والنساء والولدان ليعيشوا أحراراً كراماً على أرض وطنهم، وما كان لمثله إلا أن يلقى ربه في ميدان العز والشرف، رافعاً هامته التي ما انحنت إلا لجبار السموات والأرض، فاستحق وسام الشهادة ليختم بها حياة الرجولة والشهامة والبطولة، تقبله الله في الشهداء، وحشره في المهديين.

ومع عظيم الألم نسلم بما اختاره الله له من الإرتقاء إليه سبحانه في ساح الوغى، مقداماً لا يخشى المنايا، فهوَ هُـوَ ذلك البطل الصنديد والمجاهد العنيد، الذي عاش عزيزاً ومات بكرامة ليظل وطنه قوياً، ويحيا شعبه حراً أبياً لا يخضع إلا لله، ولا يسبح إلا بحمده وحده، وما كان للأسد الهصور أن يرضى بحياة الذلة والخنوع، أو يقبل بالعبودية إلا لمالك الملك جل في علاه.

ومن لم يمت بالسيف مات بغيره..

تعددت الأسباب والموت واحد

كلنا إلى الله راحلون، لكنا نغبط أصحاب الخواتم الحسنة، وأعلاهم الشهيد في سبيل الله، أما الآجال فقد كتبت والأنفاس قد حسبت، والأرزاق قد قدرت ولن تموت نفس حتى تستوفي رزقها وأجلها.

رحم الله الشيخ ربيش بن علي وهبان العليي الذي كان صدراً في كل موقع، إذا قال أسمع، وإذا ضرب أوجع، كان في عبادته خاشعاً، وفي عطائه كريماً، فصيح اللسان، ثابت الجنان، إذا تكلم بثَّ الشجاعة فيمن حوله، وإذا حمي الوطيس كان الأول في وسط المعمعة، ليس من اليوم، بل منذ أن استقام عوده واخضر شاربه، ما نكص ولا جبُن، يمضي صادق النية واضح الهدف، تعلق قلبه بحب الله ورسوله والمؤمنين، إذا قال فعل، وإذا عزم أقدم، فياله من بطل، وما أعظمه من قائد يعشق الحرية ويكره الاستبداد، وما كان أسرعه لنصرة المظلوم، وإغاثة الملهوف، وجبراً للمكلوم.

استشهد الأسد الهصور، صاحب الهمة والعزم، استشهد العابد الذاكر الصائم القائم، الذي كان يختم المصحف في ثلاثة أيام، في السِّلْم يصلي في الصف الأول، وفي الحرب يختار المقدمة ولا يبقى في المؤخرة، وفي البرلمان لا يتكلم كثيراً؛ لكنه إذا تحدث فعقلٌ وإبداع واتزان، وحكمة وحجة وبرهان، وكان رحمه الله ثاقب الرأي، صاحب فراسة، غير هياب ولا عائب، واثق بالله منذ عرفناه، شبيه بأبيه في المجد والكرم وقوة البأس، والله حسيبه، ولا أزكي على الله أحداً. لقد مات الموتة التي كتبت على كل بني آدم، لكنه نال أشرفها وأعلاها، ولم يقضِ نحبه إلا في الساعة التي قدرها الله قبل أن يخرج إلى الدنيا، قضى نحبه مدافعاً عن عقيدته ووطنه وكرامة شعبه، وكان يعلنها في كل مناسبة:

(فأما حياة تسر الصديق

وإما ممات يغيظ العدا).

ألمنا عظيم وحزننا عميق، لكنا نعلم أن الآجال بيدالله، والشهادة اصطفاء، يمنحها الله لمن يشاء، وهكذا يموت العظماء الميامين مقبلين لا مدبرين، وبهم وأمثالهم تحفظ الأوطان وتصان الكرامة، وتدفع صولة البغاة الظالمين.

(مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا).

إن القلب ليحزن، وإن العين لتدمع، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا عز وجل، وإنا على فراقك يا شيخنا لمحزونون. أدعو الله الكريم الرحيم أن يكرم نزله، وأن يوسّع مدخله، وأن يفسح له في قبره، ويسكنه جنات تجري من تحتها الأنهار. اللهم اجعله في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

(إنا لله وإنا إليه راجعون)

1442/1/15هـ

2020/9/3م

شاهد أيضاً

كمين محكم للجيش في صلب نهم أوقعت المليشيات بين قتيل وجريح وتحرير مواقع جديدة في جبهات رحبة وماهلية بمأرب

اقليم تهامة – مارب تواصل القوات المسلحة والمقاومة الشعبية وبإسناد من طيران تحالف دعم الشرعية …