الجمعة , مايو 24 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الإقليم / تعزيزات عسكرية جديدة للحوثيين جنوب الحديدة والضالع والبيضاء ( آخر المستجدات )

تعزيزات عسكرية جديدة للحوثيين جنوب الحديدة والضالع والبيضاء ( آخر المستجدات )

اقليم تهامة – صحف

48 ساعة كانت دامية على ميليشيات الحوثي الانقلابية في عقر دارهم بمحافظة صعدة، المعقل الرئيسي للميليشيات الحوثية؛ حيث تكبدت خسائر بشرية ومادية في معاركها مع الجيش الوطني المسنود من تحالف دعم الشرعية، بقيادة السعودية، في مديريات الصفراء ورازح وباقم، علاوة على دحرها من عدد من المواقع والجبال الاستراتيجية التي كانت خاضعة لسيطرتها.

تزامن ذلك مع تكبيد ميليشيات الانقلاب خسائر بشرية ومادية كبيرة في جبهات الضالع بجنوب البلاد، والجوف (شمالاً)، والبيضاء (وسط)، وجبهات تعز الغربية والجنوبية الشرقية، واستمرار ميليشيات الحوثي في تصعيده العسكري في الحديدة الساحلية (غرب اليمن)، ودفعها بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى مواقعها جنوب الحديدة.

ففي الضالع، أفشل الجيش، صباح الثلاثاء، هجوماً على مواقعه شرق وغرب مريس (شمالاً)، بحسب ما أكده مصدر لـ«الشرق الأوسط»، قال إنه «بعد تصدي القوات لهجوم الميليشيات، اندلعت على إثرها معارك عنيفة، استخدم فيها مختلف الأسلحة، ما أسفر عن سقوط قتلى بصفوف الطرفين».

لافتاً إلى أن «المعارك مستمرة في مريس والجبهات الأخرى، وسط استماتة من الميليشيات الحوثية للتقدم إلى مواقع الجيش، وتقابلها استماتة من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لاستكمال تطهير محافظة الضالع من الانقلابيّين».

وأفشلت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية محاولات تسلل مجاميع حوثية إلى مواقعها، مساء الاثنين، في هجار وشليل وبيت الشراجي، شمال مديرية قعطبة (شمالاً)، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بصفوف الانقلابيين في المواجهات وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية، التي دكت تعزيزات لميليشيات الانقلاب في نقيل الخشبة، وأطراف قرية شليل، وجبل العود، شمالي وغرب مديرية قعطبة.

وقُتل 40 انقلابياً، فيما جُرح 20 آخرون من صفوف ميليشيات الحوثي في مواجهات مع الجيش الوطني في جبهة العود (شمالاً)، بالتزامن مع سقوط قتلى وجرحى آخرين بقصف مدفعية الجيش، التي استهدفت تعزيزات للحوثيين في حبيل السماعي بجبهة حمك (غرباً).

وأكد مصدر لـ«الشرق الأوسط» أن «منطقة العود بمديرية قعطبة، شمال الضالع، شهدت معارك عنيفة، الاثنين، تمكنت خلالها قوات الجيش والمقاومة من إحراز تقدم في بيت الشرجي والسيطرة على قرية هجار، وعدد من المواقع، أبرزها جبال الحساس والقرعة، وعدد من التباب والمزارع».

وذكر أن «مقاتلات تحالف دعم الشرعية ساندت القوات، من خلال شنّ الغارات المكثفة والمركزة على مواقع وتجمعات الانقلابيين، ما أسفر عن تدمير عدد من الآليات العسكرية التابعة للانقلابيين وسقوط قتلى وجرحى بصفوف الحوثي».

وبالعودة إلى صعدة، شمال غربي صنعاء، حررت قوات الجيش الوطني، الاثنين، سلسلة جبلية شمال باقم (شمالاً). ونقلت «سبأ» عن الناطق الإعلامي لمحور أزال، المقدم فايز الصعدي، تأكيده أن «قوات المحور سيطرت على سلسلة جبال أبو تراب وجبل أبو سالم وجبل بازل وجبل الكوفية جنوب غربي مزهر»، وأن «المواجهات أسفرت عن مصرع وإصابة عدد من العناصر الانقلابية وتدمير كثير من الآليات العسكرية واستعادة أسلحة خفيفة ومتوسطة».

وقال: «عمليات الجيش ما زالت مستمرة لاستكمال تحرير ما تبقى من محافظة صعدة، من سيطرة مسلحي ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً».

كما أعلن الجيش إحرازه تقدماً جديداً في مديرية الصفراء بصعدة بعد معارك مع ميليشيات الانقلاب، وبإسناد من تحالف دعم الشرعية. وأكد قائد لواء الكواسر العميد أحمد المرقشي، أن «قوات الجيش الوطني، مسنودة بمقاتلات قوات التحالف العربي، طهرت مربع جشع بالكامل، وسيطرت على مواقع جديدة بالقرب منه في الرزامات بمديرية الصفراء»، مشيراً إلى أن «الفرق الهندسية قامت بنزع العبوات والألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي في المنطقة».

وفي جبهة الحديدة؛ حيث تواصل ميليشيات الانقلاب خرقها للهدنة الأممية واتفاق السويد الذي ينصّ على وقف العمليات العسكرية وانسحاب ميليشيات الحوثي الانقلابية من مدينة الحديدة ومينائها، الذي يعد ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن، كثّفت ميليشيات الانقلاب تصعيدها العسكري وقصفها العنيف على مواقع الجيش الوطني جنوب الحديدة، بالتزامن مع الدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى مواقعها.

وأكدت ألوية «العمالقة»، في جبهة الساحل الغربي، أن «الميليشيات الحوثية دفعت بتعزيزات عسكرية جديدة نحو مديرية حيس، واستقدمت مئات المقاتلين المدججين بالأسلحة والعتاد والآليات العسكرية».

وفي الجوف، دمرت مدفعية تحالف دعم الشرعية تعزيزات لميليشيات الحوثي في العمق الدفاعي ومراكز القيادة والسيطرة لميليشيات الحوثي في جبهة العقبة بمديرية خب الشعف (شمال غرب)، بالتزامن مع إحباط الجيش محاولات مجاميع حوثية التقدم في جبهة العقبة، وأجبرتها على التراجع والفرار بعد سقوط قتلى وجرحى بصفوفها.

ومن جهته، أكد محافظ محافظة الجوف، قائد المحور، اللواء أمين العكيمي، بحسب موقع الجيش، دعم قوات الجيش الوطني لتحرير ما تبقى من مناطق المحافظة، وتعقب فلول عناصر الإجرام الحوثية.

كما أفشل الجيش، الثلاثاء، محاولة تقدم مجاميع حوثية في جبهة قانية بالوهبية. وقال قائد اللواء «143 مشاه» العميد الركن ذياب القبلي، إن «مجاميع من ميليشيات الحوثي الانقلابية حاولت التسلل إلى مواقع الخدار ومخابئ القردعي في جبهة قانية، إلا أن أبطال (الوطني) أفشلوا المحاولة اليائسة وتمكنوا من قتل وجرح كثير من العناصر المهاجمة، وأجبروا من تبقى منها على الفرار».

ونقل مركز إعلام الجيش عن العميد القبلي، تأكيده أن «الكثير من جثث الميليشيات الحوثية لا يزال مرمياً في الشعاب، فيما تمكن الجيش من أسر عناصر حوثية، واستعادة كميات من الذخائر والأسلحة»، وأن «المعنويات العالية التي يتمتع بها الجيش الوطني تؤكد جهوزيته الكاملة لاستكمال تحرير ما تبقى من منطقة قانية ومحافظة البيضاء بالكامل من قبضة ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً».

شاهد أيضاً

ناطق الجيش الوطني : المليشيات تعاني انهيارا تاما وفرار عشرات القيادات من صعدة والضالع جراء الهزائم

اقليم تهامة – صحف أكد ناطق الجيش الوطني، العميد الركن عبده مجلي، فرار عشرات قيادات …