أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / منظمة “سام” تستنكر استيلاء الحوثيين على أموال خصومهم وتعتبرها جرائم تستوجب العقاب

منظمة “سام” تستنكر استيلاء الحوثيين على أموال خصومهم وتعتبرها جرائم تستوجب العقاب

اقليم تهامة – مأرب

استنكرت منظمة “سام” للحقوق والحريات استيلاء الحوثيين على أموال خصومهم في العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرتهم منذ سبتمبر 2014.

وقالت “سام” إن استغلال الحوثيين للقضاء واستخدامه لعمليات الانتقام السياسي من الخصوم فعل مستهجن ومدان ولا مشروعية لأي أحكام أو أوامر صادرة عن القضاء الخاضع لهم.

وأشارت إلى أن ذلك يؤثر بشكل سلبي على الأهالي من الأطفال والنساء ويزيد المعاناة الإنسانية ويمزق الأسر، عدا عن أنّ تلك الأفعال لا تشجع الأطراف كافة على الذهاب إلى مفاوضات السلام، التي تستوجب وجود حسن النوايا.

وأكدت أن جماعة الحوثيين تستخدم القضاء والبنوك في صنعاء للحجز على أموال الخصوم، وفي أواخر 2017، أصدرت تعميما طالبت فيه جميع البنوك بإجراء الحجز التحفظي على قائمة أسماء تضم 1223 شخصاً.

وطالبت منظمة “سام” المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالتدخل الفاعل والضغط على جماعة الحوثي لوقف مصادرة الممتلكات الخاصة وأموال المعارضين لها، المحمية بموجب الدستور اليمني والمعاهدات الدولية، سواء في العاصمة صنعاء أو المحافظات التي تحت سيطرتها.

وكانت الجماعة قد أعدت قائمة بمصادرة ممتلكات 1142 يمنياً، إلى جانب التحفظ على عدد من ممتلكات مؤسسات تعليمية وجمعيات خيرية ومؤسسات تجارية ومقار حزبية.

وأكد البنك المركزي اليمني، الذي يسيطر عليه الحوثيون في صنعاء، إجراء الحجز التحفظي على تلك الحسابات.

بينما اعتبرت منظمة “سام” الأحكام الصادرة من سلطة الحوثيين أحكاما منعدمة خاصة تلك الصادرة عن المحكمة الجزائية الملغية بقرار صادر عن مجلس القضاء الأعلى، والأوامر والتوجيهات الصادرة عما يسمى بالمجلس السياسي أو اللجنة التابعة له المسماة بلجنة حصر واستلام أموال الخونة، إذ إنها جميعا في نظر القانون جرائم تستوجب المحاسبة والعقاب.

وقال المنظمة إنها رصدت وضع الحراسة من قبل مليشيا الحوثي على 28 منزلا في مدينة صنعاء، ونهب 128 منزلا آخرين خلال الفترة الماضية، وتعود تلك المنازل لشخصيات سياسية وحزبية.

اعتداءات متفرقة من قبل مليشيا الحوثي على 37 منزلا تعود ملكيتها لأعضاء في مجلس النواب موالين للرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي، سبق لهم أن غادروا مدينة صنعاء خشية الاعتقال.

ووثقت “سام” في وقت سابق من شهر يناير الماضي، قيام مليشيا الحوثي بتهديد أسرة محمد قحطان، القيادي السياسي في الإصلاح المختطف لديها منذ أربعة أعوام، بإخلاء منزلهم الكائن في حي النهضة خلال 3 أيام. وفي الشهر ذاته، حاصر مسلحون حوثيون منزل البرلماني اليمني عباس النهاري، وأمروا سكان المنزل بالمغادرة خلال 3 أيام، حيث دخل المسلحون إلى فناء المنزل والمجلس الخارجي، وهددوا النساء والأطفال المتواجدين في المنزل بإخراجهم بواسطة الشرطة النسائية إن لم يستجيبوا لمطالبهم بالمغادرة.

كما وثقت منظمة “سام” ما أقدمت عليه المليشيات الحوثية في سبتمبر من العام 2018 من اقتحام ونهب منزل السياسي اليمني ياسين سعيد نعمان، سفير اليمن في بريطانيا والأمين العام السابق للحزب الاشتراكي اليمني، وتشكيل الحوثيين لجنة لمصادرة ممتلكات البرلماني ورجل الأعمال توفيق عبد الرحيم مطهر في أغسطس 2018.

ومنذ انقلابها على السلطة الشرعية وسيطرتها على العاصمة صنعاء بتاريخ 21 سبتمبر2014، اعتمدت مليشيا الحوثي سياسة النهب والسيطرة على منازل خصومها ومناوئيها السياسيين، وتفجيرها كنوع من الانتقام والإرهاب.

شاهد أيضاً

المحويت : وفاة 7 نساء وأطفال وإصابة 17 آخرين في تهدم منزل شعبي أثناء حفلة عرس

اقليم تهامة – المحويت أفادت مصادر محلية في مديرية بني سعد التابعة لمحافظة المحويت هطول …