الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الإقليم / الحديدة : “غزوة الغاز”.. تفاصيل إعتداء وسطو المليشيا على طوابير الغاز بالحوك

الحديدة : “غزوة الغاز”.. تفاصيل إعتداء وسطو المليشيا على طوابير الغاز بالحوك

اقليم تهامة – الحديدة

“الواحدة من ظهر الثلاثاء.. رصاص كالمطر من مسلحين، بعضهم كان متلثماً وآخرين كانوا ينظرون بسادية مفرطة إلى طوابير الضحايا من سكان الحي”.

بهذه الكلمات وصف الصحفي مجاهد القب إعتداء مليشيا الحوثي الإرهابية على طوابير المواطنين الباحثين عن اسطوانات الغاز في حي الحوك بمدينة الحديدة، حيث نشر القب تفاصيل الحادثة على صفحته في الفيسبوك، وتابع السرد:

“3 أطقم لمدججين بالسلاح يرتدون زياً أسودَ يشبه تماماً مليشيا كتائب الحشد ومن يظهرون في عروض حزب الله، شنوا غزوة حي الحوك .. موقعها كان أمام قسم الرازقي .. ضحاياها المقهورين في حي الحوك مربع قسم الرازقي”.

وحول أسباب الإعتداء قال القب: “محمد عياش قحيم القائم بأعمال محافظة الحديدة انتزع قسراً 250 اسطوانة غاز ممن تصفهم المليشيا بالصامدين في حي الحوك، في المديرية المقهور كل من بقي فيها” وواصل حديثه: “اعتدوا بالضرب على الأهالي.. كانت أعقاب البنادق وسيلتهم، أولئك الزعران انتزعوا شاحنة غاز ليمنحوها معرض الكورنيش ذلك النفق الذي يحرم سكان المدينة من الغاز و يتخم أرصدة المافيا التي تنتزع من افواه الجوعى الخبز والسلال الغذائية وكذا الغاز وكل ما يمكن أن يمنحهم سبل البقاء”.

وأضاف: “لم يرأفوا بإمرأة أو كهل او حتى طفل، احداهن تفيد في اتصال أكدت فيه أن أبوبكر معروف طفلً حدثً في الخامسة عشر من عمره، أحاط به ستة مسلحين أربعة منهم ملثمين، احاطوا بذلك الطفل، الدماء كانت تتفجر من كل جسمه .. رأسه، وجهه، انهار مغشياً عليه بعد أن ضربوه في ساقيه ليسقط”.

“أبوبكر قصةً مصغرة للبطولة والشجاعه ووجه جليٌ لأولئك الجبناء ة.. اخذوا ابو بكر جسداً دون حراك والقوا به في الطقم” أكمل القب كلامه بفخر وحسرة.

ويوضح الصحفي والناشط الحقوقي: “رفضوا نقل المصابين إلى مستشفى او حتى إحضار طبيب إليهم.. الضحايا هناك مازالوا يقبعون في غياهب سجون أولئك القردة.. جريمتهم أنهم أرادوا اسطوانة غاز”.

ويؤكد القب على احتقار المليشيا لأبناء الحديدة حتى الذين يتعاملون معها: “وكذا مدير مكتب مدير عام مديرية الحوك الدكتور عبدالكريم دمدم وقبلهم العاقل هيثم معروف.. ومن ثم قام ابو محمد العقيلي بالحاق محمود عبدالله بلح، زجوا بهم في سجن البحث الجنائي بمحافظة الحديدة منذ الثانية من ظهر الثلاثاء حتى اللحظة”.

وأضاف: “عجز الدكتور حسين مقبولي وزير المالية في حكومة الحوثة عن الإفراج عنهم، واجهوا نداءاته بصلف وتنعنت وكبر”

وتابع قائلاً: “هكذا تتعامل المليشيا ومن نصبتهم في سدة السلطة المحلية بمحافظة الحديدة مع الجوعى ومن يرى أن له حق في اسطوانة غاز”.

شاهد أيضاً

خديعة “التبادل” ومساندة العصابة!

اقليم تهامة – كتابات: حسين الصوفي هذا هو اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وأهم مبادئه حفظ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.