أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / المليشيا في صعدة.. غسيل أموال وممتلكات منهوبة واستعدادات قيادتها للهروب قبل الهزيمة

المليشيا في صعدة.. غسيل أموال وممتلكات منهوبة واستعدادات قيادتها للهروب قبل الهزيمة


اقليم تهامة ــ متابعات

كشفت مصادر في محافظة صعدة أن قيادات كبيرة في المليشيا الانقلابية تقوم ببيع ممتلكات لها في صعدة, وشراء واستئجار منازل خارج المحافظة, إثر اقتراب الجيش الوطني من معقلها وانهيارات مقاتليها المتوالية في مختلف الجبهات.
وأكدت مصادر خاصة لـ”سبتمبر نت” أن قيادات في المليشيا الانقلابية تبيع ممتلكات نهبتها سابقاً في صعدة ,وشراء وبناء منازل في مناطق بعيدة, وتحديداً في المناطق الحدودية بين محافظتي عمران وحجة, باعتبارها مناطق بعيدة لن يصل لها أبطال الجيش الوطني بعد تحرير هذه المحافظات.
وأضافت” أن القيادات تقوم بعملية غسيل أموال كبيرة في صعدة, حيث باعت ممتلكات (أراضي وعقارات ومزارع) نهبتها من أموال الشعب طيلة عقود, لمواطنين ووجاهات قبلية وتجارية معروفة, كما تقوم بتحويل ملكية بعض الممتلكات وكتابتها بأسماء آخرين.
وشكلت التقدمات الميدانية المتسارعة التي يحققها الجيش الوطني في محافظة صعدة خصوصاً, وفي الساحل الغربي بالحديدة, حالة ذعر وانهيار في صفوف المليشيا الانقلابية وقياداتها, وهذا ما ظهر بادياً على زعيم المليشيا في خطابه الأخير معللاً الهزائم في الساحل الغربي نتيجة لأسباب موضوعية.
كما أن الاستهداف المباشر لقيادات عليا من قبل مقاتلات التحالف في أكثر من منطقة كان له اثر كبير في خلخلة صفوفها وانهيار معنويات عناصرها.
ترتيبات للهروب
وذكرت المصادر أن قيادات المليشيا من الصف الأول تقوم بعملية إخلاء واسعة واستعدادات مكثفة للهروب, الى إيران وبمساعدة كبيرة من أجهزة المخابرات الإيرانية.
فيما كشفت مصادر إعلامية عن وصول المدعو” عبد الكريم الحوثي” الحاكم الفعلي للعاصمة صنعاء, شقيق زعيم المليشيا “عبد الملك الحوثي” إلى طهران .
في السياق كشفت مصادر إعلامية متطابقة أن المليشيا الانقلابية وبمساعدة أجهزة الاستخبارات الإيرانية وفيلق القدس, تقوم بترتيبات كبيرة لنقل قياداتها العليا من الصف الأول, بينها مهدي المشاط وعبد الملك الحوثي وقيادات أخرى، إلى طهران، بعد تقدم الجيش الوطني في الحديدة وحجة وصعده.
مصير مجهول
وتلقت المليشيا الانقلابية ضربات موجعة خلال الشهرين الماضيين, وتكبدت خسائر كبيرة من القيادات العليا في صفوفها, من خلال المعارك في الجبهات أو غارات التحالف.
وتتكتم المليشيا الانقلابية على مصير عدد من قيادات عليا لها, استهدفتهم مقاتلات التحالف مطلع الشهر الجاري, في مكتب رئاسة الجمهورية وسط العاصمة صنعاء, أثناء اجتماع لهم.
حالة قلق وخوف
وأوضح مصدر محلي في محافظة صعدة أن قيادات المليشيا الانقلابية تعيش حالة من الهلع والرعب, واختفاء عدد كبير منهم من المحافظة.
وأكد أن المليشيا تعيش حالة من القلق والخوف في مناطق سيطرتها إثر انهياراتها وهزائمها المتوالية في جبهات الساحل الغربي وصعده وحجة وبقية الجبهات.
وأطلق الجيش الوطني مسنودا بمقاتلات التحالف العربي عملية عسكرية واسعة لتحرير ما تبقى من محافظة الحديدة, وسط انهيارات متسارعة في صفوف المليشيا, فيما يواصل الجيش الوطني عملياته العسكرية في محافظتي صعدة وحجة ضمن عملية أطلق عليها “عملية قطع رأس الأفعى” لتحرير محافظة صعدة من المليشيا الانقلابية.

شاهد أيضاً

اختتام دورة مهارات التخطيط القتالي لقيادات وحدات قوات الأمن الخاصة بمأرب

اقليم تهامة – مأرب اختتمت، اليوم الأحد، دورة مهارات التخطيط القتالي لقيادات وحدات قوات الامن …