الإثنين , يناير 21 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / “عكازة وقلم” بلاغ لكل احرار العالم ..

“عكازة وقلم” بلاغ لكل احرار العالم ..

كتابات ا ✍عبدالحفيظ الحطامي

هذا ما يحدث في الثالث من مارس كل عام ، في العالم صحفيون بكامل هندامهم ولياقتهم الصحفية يقبلون اطفالهم ، ويغيرون هندامهم احتفالا بيوم الصحافة العالمي ، في اليمن ومنذ 3 سنوات والرابعة ندلف اليها موجوعون تتكور في حلوقنا كل مرارات العالم ، بعد ان صار الصحفيون في اليمن ، قتلى جرحى ومغيبون ومختطفون ومعذبون ومشردون وملاحقون بتهمة الحرية ، لا شيئ نمتلكه من قضيتنا المهدورة كصحفيين في اليمن ، سوى وقفات احتجاجية كأقل ما يمكن فعله ، ازاء هذا الصمت المخزي للواقع الذابح للصحفيين في اليمن ، بيانات تكشف عن حجم نزيف الصحفيين .

ومناشدات وتصريحات تتحول الى لعنات وعار في كل جبين ادعياء الحريات والديمقراطيات والحربات الصحفية ، نسي العالم ويتناسى المختصون في دوائر الفعل الصحفي والحقوقي في العالم ، بأن الصحفيين في اليمن بين قتيل وجريح ومشرد وملاحق بتهمة ممارسة العمل الصحفي ، وآخرون تحت مقاصل وغرف التعذيب الوحشية التابعة لمليشيا يقف العالم الحر ازاءها متفرجا صامتا ، وهي تصفعه متحدية كل قوانين العالم وتشريعاته التي تجرم انتهاكات الحريات الصحفية ، وتدوس على الحريات الصحفية ، وتسحق كرامة الصحفيين في سجونها . وتعيدنا الى عصور البيداعوجيا .

كنت اسأل نفسي اليوم وأنا احدق في حدقات زميلنا الصحفي اكرم توفيق القدمي ، وفي داخلي سؤال بهيئة نصل، اي حقوق وكرامة بقيت للصحافة والصحفيين في العالم ، وما يحدث في سجون ومعتقلات المليشيا في اليمن بقعة سوداء في تاريخ الحريات الصحفية في العالم ، عار ستلاحق كل ادعياء الحقق والحريات ، وهم يكتفون بالفرجة والادانات السمجة ، ماذا يفعل الصحفي عندما يتهشم كل شيء في داخله ؟ عندما تصبح الأغاني و القصائد والكلمات سخيفة في عينيه ؟ وهو يقف مشدوها قلقا ، اذ تمر الايام والشهور والسنوات وصحفيو اليمن مغيبون قسريا في سجون مليشيا تعيش بعقلية قروسطية مأسورة الى حيواة منوية سحيقة ، دونها الانسان عبد يستحق الاعدام ، ماذا يفعل الصحفي عندما يصطدم بمواقف بارده من زملاء المهنة في العالم ؟
اي خذلان ذابح يشعر به حد الطعنة ؟ ماذا يفعل عندما يفشل في فعل أي شيء ؟ ازاء ما تمارسه مليشيات الموت بحقه ، والعالم كأنه في معرض للفرجة ، وليس للتضامن الانساني والاخلاقي ازاء مأساة الصحفيين في اليمن التي تتسع حد الكارثة ؟

الانهيار شمل كُل شي ، وانا استمع في خمس دقائق قال فيها اكرم توفيق ، ما لحق ويلحق بنا كصحفيين في سجون المليشيات اكبر مما تتوقعوه ، وما اورده في رواية “العكازة والقلم” الا بعض مما تمكن من تدوينه ، فالقلم جربمة تستوجب مضاعفة جرعة التعذيب للصحفي الذي يقبض عليه متلبسا بقلم داخل سجون مليشيات الحوثي ، يقول اكرم كنت اخبئ قلم لي في عكازتي التي اتكئ عليها بعد ان فقدت توازنه جراء التعذيب ، وانا اقرأ روايته التي دونها بدموعه ، وكتبها بتنهيدات افارب المختطفين وانين المعذبين ، ودموع اطفالهم ، وانا اتصفح روايته عكازة وقلم ، كنت ارى حجم الحياة الوحشية التي يرسف تحت اغلالها زملاء في سجون المليشيات ، كاد قلبي ان يتوقف وأنا اقرأ تفاصيل صراخ المعذبين تنساب إلى داخل الغرف التي تنطلق منها أصواتهم .

“عكازة وقلم” ليست ترفا وخيالا روائيا بقدر ما هو بلاغ ممهور بالدم وآهات وانين الصحفيين المختطفين في سجون مليشيات الحوثي ، عكازة وقلم ، بلاغ لكل الجهات الحقوقية والاممية والدولية والانسانية ، ان كان ثمة بقية للحريات الصحفية في العالم ، فعليها ان تحول الرواية المكتوبة تلك الى شهادة ادانة تستوجب قيام كل الهيئات العدلية والقضائية في العالم باستجواب كل من مارس عمليات اختطاف وقتل وتعذبب وملاحقة الصحفيين في اليمن ، بانتظار ان يستيقظ ضمير الانسانية ، ” فوخز الضمير بداية لحياة جديدة ” ان اشعلت قضية الصحفيين اليمنيين ، كل تلكم الضمائر المعطوبة .

شاهد أيضاً

معركة الجميع

اقليم تهامة – كتابات ا يحيى اليناعي معركة اليمنيين مع الشرذمة الإمامية من المعارك المصيرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.